تفضل بالتسجيل في منتديات عبدالجليل الشوامرة للتربية والتعليم

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
المواضيع الأخيرة
» علم بثقة كن متميزا
السبت 10 مايو 2014, 3:11 pm من طرف shawamreh

» دمج أدوات توسيع الادراك في المنهاج المدرسي
الأحد 10 نوفمبر 2013, 3:01 am من طرف shawamreh

» مفهوم ومهارات ما وراء المعرفة
الإثنين 19 أغسطس 2013, 2:58 am من طرف shawamreh

» الاسلام يوحد بين الدين والعلم
الأربعاء 22 مايو 2013, 12:41 pm من طرف mohammad elian

» القانون الدولي الإنساني
الإثنين 29 أبريل 2013, 4:34 am من طرف shawamreh

» جميلة بوحيرد
الإثنين 29 أبريل 2013, 4:30 am من طرف shawamreh

» مجلة الابتسامة كتب الكترونية
السبت 02 مارس 2013, 2:57 am من طرف shawamreh

» تعريف لبعض مهارات التفكير
السبت 02 مارس 2013, 1:32 am من طرف shawamreh

» خصائص المعلم الناجح بقلم: ماري هاسيت - أمريكا ترجمة: عمر خليفة - الرياض
الأحد 24 فبراير 2013, 3:14 am من طرف shawamreh


الادارة بالحب وفطرة الأمومة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الادارة بالحب وفطرة الأمومة

مُساهمة من طرف shawamreh في الجمعة 07 أغسطس 2009, 3:38 pm

الإدارة بالحب وفطرة الأمومة

عبدالجليل الشوامرة

كثرت النظريات الإدارية وتعددت ولكنها لم تستطع حل المشاكل الادارية في المؤسسات المختلفة ، فما السبب ؟ يعتقد من كتبوا في الادارة بالحب أن السبب هو غيا ب فطرة الأمومة عند المديرين والرؤساء، وعدم اكتراثهم بتنميتها وتطويرها في أنفسهم.

فطرة الحب التي فطرنا الله عليها وأكدتها الرسالات السماوية هي التي قاد بها عظماء العالم شعوبهم، وهي مصدر إلهامهم وحكمتهم، هذا سيدنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم يؤاخي بين المهاجرين والأنصار، في أول عمل يقوم به في المدينة المنورة، ليستهل إدارته للدولة الإسلامية بهذه الفطرة السامية، وذلك لإدراكه كنهها وحقيقتها ونتائجها على الفرد والمجتمع.

المدير الذي يدير مؤسسته بفطرة الأمومة، يمتلئ بمحبة الآخرين ويقدر حاجاتهم ورغباتهم واختلافاتهم ونموهم وتطورهم واستقلاليتهم، لا يرغب في كسب الشعبية أو النرجسية والمصالح الشخصية الضيقة، بل إنه يمتاز بالتضحية وبعد النظر والقدوة الحسنة للعاملين معه، وهو مقدام شجاع ماهر في حل المشكلات، يحترم من يتعامل معهم أو يديرهم، ويعترف بفضلهم ويشركهم في العمل البناء، نجاحه من نجاحهم، لا يدعي لنفسه الفضل دونهم، ولا يتنازل عن دوره لمتملق أو متهور.

تركز القيادة بالحب على المسؤولية المشتركة والتفاعل الأمومي العاطفي، والشعور المخلص للقيام بالأدوار القيادية في التخطيط والتنظيم والرقابة وإدارة التغيير واتخاذ القرارات وتقييم العمل والأداء، بعيدا عن التجبر والعنف، أو الطفولة وعدم النضج، وصولا إلى إدارة عواطفهم في بيئة العمل لإنتاج مبدع مفيد.

غريزة الأمومة هي أعلى مراتب الفطرة الانسانية على الإطلاق، والحب هو شهد هذه الأمومة، والإدارة بالحب هي الضوء في عتمة الليل الحالك الظلام، والأم كالشمعة تحرق نفسها دون كلل أو ملل ليفيض الدفء والنور وينتشر حنانها وحبها غير المشروط الذي ليس له حدود. والمؤسسة مهما كان نوعها هي بيت المدير وأسرته، وحبها يأتي من حبه وحب العاملين معه لرسالتها وأهدافها ومناخها وعراقتها وأصالتها وتطورها وتميزها ونجاحها وإبداعها.

في الإدارة بالحب يحب المدير العاملين معه كحب الأم لأبنائها، تمتلئ بعاطفة الأمومة نحوهم، وبالعدل والمساواة بينهم، الصغير أولى حتى يكبر، والغائب أكثر حبا حتى يحضر، والمريض أكثر رعاية حتى يشفى، الأم تعرف أهداف أبنائها وتساعدهم في تحقيقها، تقدر جهودهم وتعترف بانجازاتهم، تنتقدهم حتى يعودوا لصوابهم وصلاح اعوجاجهم، تشاركهم في السراء والضراء، لا تفرق بين أحد منهم.

من يدير مؤسسته بعاطفة الأمومة، يحرص على حب العملاء واحترامهم، وحسن اللقاء بهم، وتقديم أفضل الخدمات لهم، بصدق وكفاءة وجودة عالية، بعيدا عن الاستغلال والطمع . هذا النوع من المديرين يحب مجتمعه وينتمي إليه، ويتفانى في تطويره وتقدمه، ويقود التغيير لرفاهيته.

مؤسساتنا بحاجة ماسة إلى القيادة بالحب، لإعادة برمجة عقليات من يعملون فيها، وهم الذين تأثروا بالبيروقراطية والفوقية، وأقاموا الحواجز والجدران بينهم وبين الآخرين، وطردوا الأحاسيس والمشاعر النبيلة الصادقة، حتى غدت مؤسساتنا تعيش في صراع وابتدعنا للصراع إدارة.
avatar
shawamreh

عدد المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 07/08/2009

http://shawamreh.boardeducation.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى