تفضل بالتسجيل في منتديات عبدالجليل الشوامرة للتربية والتعليم

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
المواضيع الأخيرة
» علم بثقة كن متميزا
السبت 10 مايو 2014, 3:11 pm من طرف shawamreh

» دمج أدوات توسيع الادراك في المنهاج المدرسي
الأحد 10 نوفمبر 2013, 3:01 am من طرف shawamreh

» مفهوم ومهارات ما وراء المعرفة
الإثنين 19 أغسطس 2013, 2:58 am من طرف shawamreh

» الاسلام يوحد بين الدين والعلم
الأربعاء 22 مايو 2013, 12:41 pm من طرف mohammad elian

» القانون الدولي الإنساني
الإثنين 29 أبريل 2013, 4:34 am من طرف shawamreh

» جميلة بوحيرد
الإثنين 29 أبريل 2013, 4:30 am من طرف shawamreh

» مجلة الابتسامة كتب الكترونية
السبت 02 مارس 2013, 2:57 am من طرف shawamreh

» تعريف لبعض مهارات التفكير
السبت 02 مارس 2013, 1:32 am من طرف shawamreh

» خصائص المعلم الناجح بقلم: ماري هاسيت - أمريكا ترجمة: عمر خليفة - الرياض
الأحد 24 فبراير 2013, 3:14 am من طرف shawamreh


البرمجة اللغوية العصبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

البرمجة اللغوية العصبية

مُساهمة من طرف shawamreh في السبت 21 أغسطس 2010, 2:54 pm

الجزء الأول
• ما البرمجة اللغوية العصبية؟
• البرمجة اللغوية العصبية ونبذة تاريخية عنها.
• الافتراضات المسبقة للبرمجة اللغوية العصبية.
• إطار الإدراك .
• لغة الحسيات.
• النظام التمثيلي.
• التأكيدات اللغوية للنظام التمثيلي.

الجزء الثاني:
• الرابط
• مفاتيح النجاح الأربعة لإيجاد الرابط
• كيفية استعمال الرابط
• إيجاد الرابط
• تصعيد قوة الرابط

تعريف البـــــرمـــجـــة :
تشير إلى مجموعة أفكارنا وأحاسيسنا وتصرفاتنا الناتجة عن عاداتنا وخبراتنا التي تؤثر على اتصالنا بذاتنا وبالآخرين
وبناء على الاسم فإن الذي يؤديه العلم ويسعى إليه هو إعادة برمجة الإنسان من خلال اللغة للآخر أو من خلال الأعصاب للذات.

أنواع البرمجة : إيجابية - سلبية
الذات - الغير

اللغوية)- (Linguistic

ترجع إلى الطريقة التي نستخدم بها لغة الحواس ولغة الكلمات.

تشير إلى قدراتنا على استخدام اللغة الملفوظة وغير الملفوظة ( اللغة الصامتة ) للكشف عن أسلوب تفكيرنا واعتقادنا، و أنظمة الاتصالات .
العصبية:
تشير إلى جهازنا العصبي أو المسلك العقلي لحواسنا الخمس التي بها نرى ونسمع ونحس ونتذوق ونشم.

تعريفها :
* وعرفها الدكتور إبراهيم الفقي أنها (هي فن وعلم الوصول بالإنسان لدرجة الامتياز البشري والتي بها
يستطيع أن يحقق أهدافه ويرفع دائما من مستوى حياته) .
*هي مجموعة قدراتنا على استخدام لغة العقل بطريقة ايجابية تمكننا من تحقيق أهدافنا.

نبذة تاريخية عن البرمجة اللغوية العصبية:
ظهر هذا العلم في الستينات الميلادية على يد عالمين استطاعا أن يرسما الخطوات الأولى لهذا العلم، الأول
(ريتشارد باندلر) عالم في الرياضيات وخبير في الحاسوبيان ودارس لعلم النفس .
والثاني (جون جريندر)، أستاذ مساعد اللغويات وكان لهذين دور رئيس في اكتشاف أهم وأول فكرتين من أفكار
الـ NLP. فإلى جريندر يعزى الفضل في اكتشاف فكرة (نمذجة المهارات اللغوية( (محاكاة الناجحين) . وإلى باندلر يعزى (ريتشارد باندلر) يعزى الفضل في اكتشاف فكرة البحث عن الحاسب في عقول الناس.

فوائد البرمجة اللغوية العصبية:
1. السيطرة على المشاعر.
2. التحكم في طريقة التفكير وتسخيرها كيفما تريد.
3. التخلص من المخاوف والعادات بسرعة فائقة.
4. سهولة إنشاء انسجام بينك وبين الآخرين.
5. معرفة كيفية الحصول على النتائج التي تريد.
6. معرفة إستراتيجيات نجاح وتفوّق ونبوغ الآخرين ومن ثمّ تطبيقها على النفس.
7. ممارسة سياسة التغيير السريع لأي شيء تريد.
8. التأثير في الآخرين وسرعة إقناعهم.

تطبيقات البرمجة اللغوية العصبية
* تطوير الشخصية .
• زيادة الثقة بالنفس.
• تحسين العلاقات مع الآخرين.
• إزالة المشاعر المؤلمة.
• تنظيم العواطف.
• الصحة الجسدية والنفسية.
• تخفيف الألم كالصداع وغيره.
• إزالة الوهم والخوف.
• حل المشكلات الشخصية والعاطفية.
• علاج حالات الكآبة والتوتر النفسي وإزالة الخوف والوهم ( (فوبيا).

* التربية والتعليم*
* تحسين السلوك.
* استخدام أساليب التعلم المختلفة.
• رفع مستوى أداء المعلمين.
• تحسين الحفظ.
• تنمية القدرة على الابتكار.
• ترك العادات الضارة وكسب العادات الحميدة

الإدارة والأعمال*
• تحديد الأهداف.
• مهارات البيع والتسويق.
• الإبداع وحل المشكلات.
• التوظيف.

من الذي يبرمج الإنسان؟
الإنسان حينما يبلغ سن السابعة يكون قد تبرمج لديه ما يقارب من 90% من تفكيره ونظرته للحياة،
بينما تكتمل برمجته في سن الثامنة عشرة .

المصادر التي ساهمت ببرمجة الإنسان:

أولا: الوالدان: فالوالدان يمثلان المنطلق الأول للطفل في هذه الحياة ومصداق ذلك قول الرسول صلى الله عليه
وسلم (... فأبواه يهودانه أو يمجسانه أو ينصرانه) .

ثانيا: المدرسة: تأتي المدرسة في المرحلة الثانية بعد الوالدين، ففيها يلتقي الطفل بالمعلم الذي يكون له تأثيرا
عليه، ويكتسب هناك أشياء لا يكون قد اكتسبها من والديه.

ثالثا: الأصدقاء: يمثلون أرضا خصبة لإكساب الفرد عادات وسلوكيات مختلفة ربما لا يجدها في المنزل أو
المدرسة.

رابعا: الإعلام: يمثل مصدرا هاما في برمجة العقل الباطن للإنسان من خلال ما يكتسبه إما بصورة مباشرة أو
غير مباشرة.

خامسا: برمجة الإنسان لنفسه، خلال التعرف عليها أولا، ورصد السلوكيات التي يرغب بتجنبها أو اكتسابها.

الافتراضات التي يقوم عليها هذا العلم:

هي مجموعة الاحتمالات التي تضع الإطار حول كيفية رؤية السلوك وجمع المعلومات وقيمة الذات.

أولا: احترام وتقبل الآخرين كما هم.

* لا أحب أن أعمل مثله لكني أحترمه.
* تقبل الأزواج الحديثين لبعضهم
* تقبل الطلاب لمعلم جديد


ثانياً : الخريطة ليست هي المنطقة:

فكر في مشكلة سببت لك أحاسيس سلبية – فكر كأنها تحدث الآن –صف أحاسيسك –ثم فكر مع إضافة تعديلات
رأيك في الحياة لا يعبر عن الحياة نفسها بل وجهة نظر وعندما تتغير وجهة النظر يتغير معنى الحياة

ثالثاُ: لكل إنسان في تاريخ ماضيه جميع الإمكانيات التي يحتاجها لانجاز التغييرات الإيجابية التي تلزمه في حياته.
- تبدأ البرمجة من الشهر الثالث.
- تخيل تجربة إيجابية واتخذ قرارا للمستقبل.
* حصلت على ترقية أنا قوي.
* حصلت على شهادة جامعية أنا قوي.

رابعاً: يستخدم الناس أحسن اختيار لهم في حدود الإمكانيات المتاحة في وقت بعينة.
- كم كنت أحمقا للتصرف بتلك الطريقة .
- المدخن وترك التدخين.
- إن أي شيء يفعله الإنسان يرتكز على قيمه واعتقاداته ويعتبر هو أحسن اختيار له في تلك اللحظة.
- فهم هذا المبدأ يساعدك بدرجة عالية من حسن الاتصال مع الآخرين.
خامساً: وراء كل سلوك توجد نية إيجابية :
لماذا اللص يسرق؟
الزوج الذي طلب من زوجته مرافقته إلى سهرة ممتعة.
( فرق بين الشخص ونواياه ، السلوك ليس هو الشخص.

سادسا:ً لكل إنسان مستويان من الاتصالات: الواعي واللاواعي أو الحاضر والباطن.
1. العقل الواعي : الذي نحلل به الأمور والأشياء التي نراها ونسمعها ونلمسها ونتذوقها . ويشمل ذلك لتفكير المنطقي, التفكير التحليلي, الذاكرة المؤقتة, قوة الرغبة.

2. العقل الباطن : الذي نخزن فيه تحليل ما ندرك, فإذا تمكنا من تنويم العقل الواعي والتخاطب مع العقل الباطن نتمكن من تغيير أو مسح أو تقوية ما يوجد بداخل العقل الباطن من معلومات
إذا عرفنا أن العقل الباطن يمثل حوالي 90% فإن أي خلاف بين الواعي والباطن يكون غالبا لصالح العقل الباطن . والعقل الباطن يمثل بنك المعلومات والذكريات والرغبات والعادات .






العقل اللاواعي يبني على آخر تجربة.
تحاشى إعطاء الأوامر: اقرأ
ممكن تشاركنا القراءة.

سابعا:ليس هناك فشل ولكن هناك نتائج وخبرات.
إديسون والمصباح.
كنتاكي للدجاج.
هنري فورد .

أنت ؟؟
تعلم بطريقة لم تحصل على نتائج جيدة غير طريقتك .
تذاكر بطريقة لم تنجح غير طريقتك.

ثامناً: الشخص الأكثر مرونة يمكنه التحكم في الأمور.
الساعات السويسرية واليابانية.
الطلاق.
فكر في شخص تجد صعوبة في التعامل معه.
فكر في شخص تعرف انه قادر على الاتصال مع الآخرين.
- الانطلاقة : ...................... الهدف
- الوسائل:............................الهدف

تاسعاً: معنى الاتصال هو النتيجة التي تحصل عليها.
* إذا أردت أن تحصل على نتائج مختلفة عليك تغيير أفعالك.
* تعامل الآباء مع الأبناء والعكس .

عاشراًُ: العقل والجسم يؤثر كل منهما على الآخر.
* فكر في شخص لا تحبه.
* فكر في شخص تحبه .
- أنا سعيد وأشعر بالبهجة والقوة.
- أنا تعيس وأشعر بالمرض.
تخيل:
- شخص تكره سلوكه – راقب تعابير وجهك.
- شخص آخر تحب سلوكه – راقب تعابير وجهك.
- قبل النوم اختم بطريقة إيجابية.

الحادي عشر: إذا كان أي إنسان قادر على فعل أي شي فمن الممكن لأي شخص آخر أن يتعلمه ويفعله. ( التمثيل ).
هدف – رغبة - نموذج
الثاني عشر: أنا أتحكم في عقلي ، إذا أنا مسئول عن نتائج أفعالي.
- شخص يستقيل دوما من عمله.
- شخص يطلق النساء باستمرار.
كل إنسان مسئول مسؤولية كاملة عن حياته وتصرفاته .
* عندما يبدأ في لوم الآخرين يفقد قوته الذاتية .
* عندما يتحمل مسؤولية حياته ويفكر في الحلول للتحديات التي تواجهه فإنه يوجه عقله الباطن بقوته
اللامحدودة حتى يساعده في إيجاد الحل المناسب.
إطار الإدراك
يقف بعض الناس أحيانا مكتوفي الأيدي أمام تحديات الحياة ويقضون معظم وقتهم في سؤال أنفسهم:لماذا
لا يستطيعون تحقيق ما يريدون من أهداف ,ولماذا يعيشون في أقل مما يأملون.في الواقع أن ذلك لا يرجع
إلى نقص في إمكانياتهم الشخصية,ولكن يعود إلى الأسباب الآتية:



• 1- عدم معرفة ما يريدونه بالتحديد.
فمعظم الناس يتكلمون عن الأشياء التي لا يريدونها ولكنهم لا يعرفون ما الذي يريدونه بالتحديد,فمثلا
جاء لزيارتي رجل في الأربعين من عمره وقال لي أنه يدخن منذ عشرين سنة وأنه قد أصيب بجلطة في
الدم وكان في حالة سيئة جدا وأجريت له عملية جراحية خطيرة أنقذ منها بأعجوبة ونصحه الأطباء بالبعد
عن التدخين وإلا فإنه سيواجه خطورة كبيرة على حياته .وابتعد عن التدخين لفترة زمنية لا تتعدى ثلاثة أشهر
ثم عاد بعدها للتدخين مرة أخرى!!!فسألته:ما الذي تريده؟فقال:لا أريد أن أدخن.فسألته مرة أخرى:ماذا تريد:
لا أريد أن أدخن وأريد أن أقضي على هذه العادة التي قد تودي بحياتي.فقلت له:لقد سمعت ذلك من قبل
وجوابك يدل على الشيء الذي لا تريده ولكنك لم تقل لي ماذا تريد.فصمت الرجل وقال أنا لا أفهم!!
فقلت له:أنت تعرف ما لا تريده وهذه بداية طيبة ولكنها غير كافية لكي تجعلك تقلع عن التدخين لأنك ترى
نفسك مدخن وتتصرف كأنك مدخن يعاني من مشاكل التدخين, وأنت تعرف جيدا متى تريد أن تدخن,فقد يكون
ذلك بعد وجبات الطعام أو عندما تكون مضطربا نفسيا أو مرتاحا نفسيا أو لمجرد أنك تقرأ أو تشاهد التليفزيون,ولذلك أصبحت عادة التدخين جزء من حياتك, فعندما تريد أن تنتهي من هذه العادة يجب عليك أولا أن تعرف ما الذي ستفعله بعد الإقلاع عن التدخين ثم تبدأ في تغيير البرمجة التي تأسست في مكان عميق في عقلك الباطن وبذلك تتغير الصورة التي رسمتها في ذهنك وهي أنك مدخن وتبدلها أنت غير مدخن.فقال لي :أريد أن أبتعد تماما عن التدخين وأبدل هذه العادة بالتمارين الرياضية على الأقل ثلاث مرات في الأسبوع.وبدأنا العلاج وكانت النتيجة ناجحة واستطاع أن يقضي على عادة التدخين وقد مر على علاجه أكثر من خمس سنوات لم يفكر خلالها أبدا أن يعود إلى التدخين,ويرجع السبب إلى أنه علم ما الذي يريده وليس فقط ما لا يريده .

2- لا يعرفون ماذا يفعلون.

كان لي صديق يعمل فندق كبير في مونتريال وكان دائم الشكوى من العمل حيث أنه كان يقضي معظم أوقاته
في الفندق وقد مرض أكثر من مرة ونصحه الأطباء بأن يأخذ فترة راحة وأن يعمل خمسة أيام في لأسبوع
ويستريح يومين,ولكن صديقي لم يعبأ بنصائح الأطباء واستمر في الشكوى وكانت حالته الصحية في تدهور
مستمر فجاء لزيارتي بصفة رسمية.فسألته: ما الذي تريده؟فقال:لا أحب العمل في هذا الفندق وأريد أن
أعمل لحسابي.فسألته:وما الذي يمنعك من أن تفعل ذلك؟فقال:لا أعرف بالتحديد ماذا أفعل وكيف أبدأ. وبدأنا في
العلاج وقرر صديقي أن يعمل لحسابه ,فاشترى مطعما صغيرا وعمل بجد وزاد حجم العمل يوما بعد يوم
وكانت سعادته لا حدود لها وشعر منذ ذلك الحين بالاستقرار والهدوء النفسي بعد أن عرف ماذا يفعل بالتحديد.

3- عدم الفعل بسبب عدم الإيمان بالهدف.
تريد أن تفعل شيئا ولكنك أقنعت نفسك بأنك لن تنجح.
*إدراك قليل← التفكير المتشعب يوسع إطار الإدراك← إدراك أوسع.
*إطار سلبي ← الشعور والأحاسيس والأفكار← إطار إيجابي.

الإطار السلبي

الكثير من الناس يفكرون بأسلوب الإطار السلبي ,ومن الممكن أن يقودهم ذلك إلى:
1- الإحساس بشعور سلبي.
2- الوقوف مكتوفي الأيدي أمام المشاكل.
3- إلقاء اللوم على الآخرين.
4- ضياع فرص عديدة في الحياة.



الإطار السلبي – تدريب:

1- فكر في مشكلة سطحية موجودة في حياتك الآن.
2- اسأل نفسك الأسئلة التالية ودون إجابة كل سؤال قبل الانتقال للسؤال الذي يليه:
- ما هي المشكلة؟
- لماذا لدي هذه المشكلة؟
- منذ متى لدي هذه المشكلة ؟
- كيف تحد هذه المشكلة من إمكانياتي؟
- كيف تحول هذه المشكلة بيني وبين تحقيق ما أرغب فيه؟
- من السبب في وجود هذه المشكلة لدي؟
- ما هو أسوأ وقت عشت خلاله هذه المشكلة؟
3- صف شعورك بعدما أجبت على الأسئلة السابقة؟
ستكون في الغالب قد لاحظت أنك أحسست بشعور سلبي,لأن الإطار السلبي لا يؤدي لشيء سوى لوم
الآخرين وإحساسك بالأسى على نفسك.

الإطار الإيجابي :
يمكن للإطار الإيجابي أن يقودك إلى:
1- التحرك في الاتجاه التي ترغبه الحقيقة.
2- التعرف على ما تريده وكيفية الوصول إليه.
3- تقرير الحالة التي تريد أن تشعر بها.
4- أن تكون لديك اختيارات عديدة.


الإطار الإيجابي موجة:
بقاعدتين أساسيتين:← إذا كان ذلك ممكنا لأي شخص في العالم فهو ممكن بالنسبة لي.
:← ليس هناك فشل,ولكن هناك خبرات.

الإطار الإيجابي – تدريب:

1- فكر في نفس التجربة السطحية التي استخدمتها في الإطار السلبي.
2- أجب على الأسئلة التالية ودون إجابة كل سؤال قبل الانتقال للسؤال الذي يليه:
- ماذا أريد؟
- متى أريد تحقيق ذلك؟
- بعد الحصول على ما أريده,ما الذي سيتحسن في حياتي؟
- ما هي مواردي و الإمكانات المتاحة لتحقيق الهدف ؟
- كيف استخدم الإمكانيات التي لدي أحسن استخدام؟
- ما هي التحديات التي ممكن أن تواجهني؟
- ما هي أفضل طريقة لمواجهة المشكلة؟

لغة الحسيات:

• نعتقد أحيانا أننا لدينا معلومات كافية عن السلوك الإنساني لدرجة أننا نحكم على الآخرين ,وبالتالي نقع في مشاكل معهم مما يسبب الشعور بالأحاسيس السلبية.
• من السهل أن نصف الآخرين طبقا لوجهة نظرنا الشخصية وليس طبقا لواقع ما يمرون به,وبالتالي فمن الممكن أن يسبب ذلك إحساسهم بعدم الارتياح.
– البرمجة اللغوية العصبية تعتمد على لغة الحسيات اعتماداً علمياً كاملاً.
– في لغة الحسيات نركز على تعبيرات الجسم : كطريقة الجلوس وحركات اليدين والعينين وتعبيرات الوجه
ولون البشرة

ما هي لغة الحسيات؟
هي اللغة التي نستخدمها لوصف ما نراه ونسمعه ونشعر به ونشمه ونتذوقه.هي حقيقة مشتركة ويمكن التحقق منها.فبمجرد أن تضع تفسيرا لتجربتك الحسية فأنت تستخدم لغة غير مرتكزة على الحسيات.
مثال: عندما ترى شخصا يجلس بمفرده تقول لنفسك أنه حزين أو غاضب أو متكدر أو أي تفسير
آخر فأنت هنا تستخدم لغة غير معتمدة على الحسيات ومن المحتمل أن تكون الحالة التي يمر بها
هذا الشخص تختلف تماما عما تظن.
ولكن إذا قلت أن رأسه منحني أو عينيه مائلة إلى الأمام مقتضب الجبين لا يتكلم فأنت هنا تستخدم
لغة الحسيات وبالتالي يمكن للآخرين التحقق من ذلك والموافقة عليه.
* ترتكز البرمجة اللغوية العصبية على الوصف المعتمد على الحسيات.ولكي تكون ممارسا كفؤا يجب أن تتعلم
كيف تركز انتباهك على ما تراه وتسمعه وتحسه وتشمه وتتذوقه.وعندئذ يمكنك أن توجه الأسئلة السليمة لمزيد من المعرفة التي على أساسها ستكون قادرا على مساعدة الشخص الآخر على استخدام إمكانياته الشخصية.

أمثلة من تفسيرات اللغة المعتمدة على الحسيات وربطها بشعور وأحاسيس الآخرين:

الوصف الحسي التفسير
- احمرار الوجه. - الصحة الجيدة / الخجل
- التنفس السريع. - الإجهاد.

- متربع اليدين - التحفز السلبي.
- ينأى بنظره عند تحدث إليه. - عدم الاهتمام /عدم المبالاة.

- الصوت على وتيرة سريعة. - العصبية / التحكم.

- - الثأثأة. - التخلف.

- التفاف الساقين. - التكبر /عدم الاحترام

النظام التمثيلي:
1- بصري 2- سمعي 3- حسي
* الإنسان يتعامل عن طريق حواسه الست : 1- بصري 2- سمعي 3- حسي 4- شمي 5- ذوقي6- (لمسي)
* طريق التأثير والتأثر بالعالم الخارجي .


وبالرغم من أن حواسنا الخمس عاملة ونشيطة باستمرار إلا أن لكل واحد منا نظام تمثيلي يغلب على بقية النظم.
وفي البرمجة اللغوية العصبية نسمي ذلك
ب “النظام التمثيلي الأولي“
الشخص ذو النظام البصري:
هذا الشخص يتحدث بسرعة وبصوت عال.يأخذ أنفاسا قصيرة وسريعة.دائم الحركة يتميز بالنشاط والحيوية ويعطي اهتماما كبيرا للصور والمناظر والألوان أكثر من الأصوات أو الأحاسيس خلال تجاربه وما يمر به من أحداث. يأخذ قراراته على أساس ما يراه شخصيا أو على تخيله للأحداث.

الشخص ذو النظام السمعي.
هذا عادة ما يستخدم طبقات صوت متنوعة في التحدث.يتنفس بطريقة مريحة.متزن ويتميز بقدرته الشديدة على الإنصات للآخرين بدون مقاطعتهم.يعطي اهتماما أكثر للأصوات عن المناظر والأحاسيس خلال تجاربه وما يمر به من أحداث. يأخذ قراراته على أساس ما يسمعه وعلى أبحاثه وتحليله للمواقف.

الشخص ذو النظام الحسي.
• هذا الشخص يتميز بالهدوء ويتحدث بصوت منخفض,يتنفس ببطيء وبعمق, يعطي اهتماما أكبر للشعور والأحاسيس عن الأصوات والصور.يأخذ قراراته على أساس شعوره وأحاسيسه الشخصية ومن الممكن أن يكون للآخرين تأثيرا كبيرا علي أحاسيسه وبالتالي على قراراته.














مطابقات التأكيدات اللغوية للنظام التمثيلي


بصري
سمعي حسي
تذوقي
شمي

ينظر
-يرى
- يتخيل
- يركز نظره
- يشاهد
- يلاحظ
- ظاهر
- منظر
- مظلم
- حملق
- واضح
- رؤية
- يبرق يسمع
- ينصت
- يتكلم
- يقول
- ضوضاء
- نغمة
- يعلن
- يسأل
- صوت
- دندن
- صمت
- مقام الصوت
- يصرخ
- شعور
- احساس
- ضغط
- بارد
- ساخن
- هدوء
- ناعم
- عصبي المزاج
- سعيد
- تعيس
- غضبان
- مستريح
- خائف
- يتذوق
- يبلع
- يجري اللعاب
- يهضم
- ليس لها طعم
- عذب
- حلو
- يمضغ
- مر
- حار - يشم
- مدخن
- رائحة
- عطري
- فائح
- نفاذ


النظام البصري :
• يستخدم كلمات تعبر عن نظامه التمثيلي الغالب مثل :
• تخيل – انـظـر – ظهور – تصور – عـرض – مشرق – وضوح راقب – ألوان – صفاء – أرى – دقق الـنـظر – صـورة مشوشة لمعان – انعكاس – وجهة نظر – شـــــوف لازم تنتبه لكلامي .

تدريب-1 ( التأكيدات اللغوية:

يقوم (أ) بالتحدث إلى (ب) مستخدما جمل تحتوي على النظام التمثيلي البصري ، ويقوم (ب) بمطابقته.
يكرر التدريب (ب) مع (أ).
النظام السمعي :

يستخدم كلمات تعبر عن نظامه التمثيلي الغالب مثل :
اسمع – انصت – تكلم – صراخ – صمت – ثرثرة – همس رعد – صياح – صوت واضح – لهجة – نبرة – أمسك لسانك قول – كثير الكلام – نغمة – رنين – اسمع لازم تنتبه لكلامي .
تدريب-2 ( التأكيدات اللغوية :

 يقوم (أ) بالتحدث إلى (ب) مستخدما جمل تحتوي على النظام التمثيلي السمعي ، ويقوم (ب) بمطابقته.
 يكرر التدريب (ب) مع (أ).
التأكيدات اللغوية غير محددة:
التأكيدات التالية لا تصف أي نظام تمثيلي محدد من النظم الحسية مثل البصري أو السمعي أو الحسي فمثلا إذا قال شخصSadأنا متحفز جدا) فمن الممكن أن يكون متحفزا لأنه رأى شيئا أو سمع شيئا أو أحس بشيء.
أمثلة للتأكيدات اللغوية غير محددة

- فكر - حفز -اعتقد -اختار
- تعلم - عرف - فهم - تذكر
- رغب - غير - احترم - لطيف
- قرر - عش - قدر - تجربة

كون الشخص يستخدم نظام تمثيلي لغوي غير محدد لا يعني أنه لا يستخدم نظاما تمثيليا معينا

أمثلة للتأكيدات اللغوية الغير محددة في نطاق الكلام:
1- فكرتك جعلتني متحفزا للعمل.
2- لقد تعلمت الكثير من المحاضرة.
3- لقد قررت أن أعمل في مجال الفنادق.
4- اعتقد أن في ذلك شيئا من الصحة.
5- أعرف أن رئيسي في العمل يحترمني جدا


ما هو الرابط؟
• الرابط يتواجد في أي وقت يكون الشخص فيه في حالة من الانفعال القوي,ويكون هناك في نفس الوقت منبه كأغنية مثلا أو عطر أو صورة ويتم الربط عصبيا بينهما,بحيث أنه إذا سمع الشخص مثلا نفس الأغنية في أي وقت أخر فهي ستفجر نفس الأحاسيس مرة أخرى.
• الرابط: يتكرر نفس الرابط عندما يمر الشخص بنفس الأحاسيس مرة أخرى (الراحة,الثقة,الحماس,القوة,...)
مفاتيح النجاح الأربعة لإيجاد الرابط:

1- القوة
2- التوقيت
3- التميز
4- الإعادة بنفس الصورة


كيفية استعمال الرابط:

• القوة:يجب أن يكون الشخص في حالة نفسية شديدة القوة .
• توقيت الرابط: يستخدم الشخص الرابط فقط عندما تصل الأحاسيس إلى قمة قوتها
• التميز:يجب أن يكون الرابط فريدا ومتميزا ويكون في هيئة إحدى الشكليات الخمس
• إعادة الرابط بنفس الصورة:يجب أن يكون الرابط سهل الاستعمال بالنسبة للشخص, وفي متناول اليد وبدون صعوبة.

ومن أسرار نجاح الرابط أن تكون الأحاسيس في تصاعد مستمر وعندما تصل إلى مرحلة الشدة القصوى,
المس الرابط واحتفظ به لمدة خمس ثوان وهي المدة الأكثر فعالية,وبعدها تبدأ الأحاسيس في الهبوط,لذلك
يجب عليك أن تترك الرابط بعد الثواني الخمس حتى لا تفقد قوته.


تم بحمد الله وتوفيقه






shawamreh
خبير تربوي

عدد المساهمات: 85
تاريخ التسجيل: 07/08/2009

http://shawamreh.boardeducation.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى